مقال أقبال الاحمد بالقبس يوم السبت

قبل ان يختتم المرشح طلال الغانم كلمته في افتتاح مقره… اصر على ان يستمع الحضور من الرجال والنساء الى بضع كلمات طلبت منه احدى السيدات ان يقرأها امام الملأ، وكأنها تجيب عن كل التساؤلات التي طرحها ويطرحها كل المرشحين وان اختلفت شعاراتهم ومحاور برامجهم الانتخابية. لماذا كانت الكويت جوهرة الخليج في الماضي؟
تقول:
ــ الشعر كان يعيش افضل عصوره لما رثى الشاعر ملا عابدين الشيعي الشاعر عبدالله الفرج السني.
ــ الموسيقى كانت تعيش ازهى عصورها لما كان التنافس بين الحان سعود الراشد السني والحان محمود الكويتي الشيعي.
تسيدنا التجارة في الماضي لما كان نوخذة سني يبحر في بوم صنعه قلاف شيعي .
ــ الاغاني كانت احلى على عود حمد خليفة السني ومرواس فاضل مقامس الشيعي.
ــ المسرح كان في قمته لان الذي اسسه حمد الرجيب السني واكمل مسيرته عبدالحسين عبدالرضا الشيعي.
ما كان عندنا طائفية كريهة لان صوت الاذان المرتفع يختلط بين مئذنتي مسجد المزيدي ومسجد بن رومي في شرق.
ما كان عندنا طائفية كريهة لما كان الناس يحضرون مالد السيد الحنيان السني عن مقتل الحسين في الحسينية الخزعلية.
كنا نعيش ازهى عصور الادب عندما قام خالد سعود الزيد السني بتوثيق حياة الاديب عبدالرزاق البصير الشيعي.
ــ كنا نعيش الوحدة الوطنية لما يوسف البدر ويوسف الصبيح السنيان وزعا الاكل على الفقراء من السنة والشيعة في سنة الهيلق، ولما فتح عبدالوهاب الوزان الشيعي مخازنه لمحتاجي الكويت من السنة والشيعة خلال الغزو العراقي.
وكنا اسياد الرياضة لما سجل فيصل الدخيل السني هدفا في كأس العالم من خلال تمريرة من عبدالله البلوشي الشيعي وسجل هذا الهدف باسم الكويت.
لم اسمع تصفيقا في حرارة ذلك التصفيق الذي دوى في خيمة المرشح طلال الغانم… وكأن الكل يقول نعم نحن كنا كذلك… ونريد كلنا ان نبقى كذلك.
الغريب ان نغمة جديدة دخلت علينا الان.. انا حضري وانت بدوي.. انا ابن العوايل وانت ابن المناطق الخارجية.
أعيد كتابة ما سبق، واضيف:
نعم كنا نعيش افضل عصورنا في الشعر والموسيقى والتجارة والمسرح والادب، كنا نعيش الوحدة الوطنية بجلال قدرها وقمة معانيها عندما كنا نتحدث وننادي بعضنا باسمائنا واسماء عوائلنا دون ان يعني لنا الاسم اي طائفة او قبيلة او مذهب، لم نكن نعرف هذا السؤال.. هو سني او شيعي.. مطيري ولاَّ عنزي.. حض! ري ولاّ بدوي؟؟
لم تكن هذه الاسئلة في قاموس تعامل اهل الكويت في يوم من الايام الا عندما فجرها جهلة الكويت والحاقدون عليها.. والاميون فيها وان كانوا يحملون شهادات الدكتوراه.
صح لسانك يا من كتبت هذه الكلمات.. والله يوفقك يا من نقلتها الينا.. والله يقدرنيا على قرع الجرس بين الوقت والاخر
.

The Kuwaiti Frontier

“The pioneers gave up their safety, their comfort, and sometimes their lives to build our new country, they were determined to make the new world strong and free, an example to the world, some would say that those struggles are all over, that all the horizon had been explored, that all the battle had been won, that there is no longer an Kuwaiti Dream… and we stand today on the edge of a new frontier, the frontier of unknown opportunity and perils, beyond that frontier are uncharted areas of science and space, unsolved problems of peace and war, unconquered province of ignorance and prejudice… I am asking each of you, to be pioneers toward that new frontier, my call to the young at heart regardless of age. Can we carry through in an age, where we will witness not only new breakthrough in weapon of destruction but also a race of mastery of sky and the rain, the ocean and the tide, the far side of space, and the inside of men’s minds…. All mankind wait to find out our decision…. A whole world looks to see what we shall do, and we cannot fail that trust and we cannot fail to try…”

Do you vote for a wrinkle or wrinkle free candidates?

“Young men think old men are fools; but old men know young men are fool” (George Chapman) because of the fact we are coming into a critical point in our future politics where new candidates might come into power to change things. so do you go for the old experienced candidates who know their ways in and out or just vote for the person who is close to the way you think and has the ability to blow the dust off the old guys?? listen to our show this week and let us know what you think